قوة الأفكار كيف يمكن للأفكار أن تجعل المجتمع أكثر قوة

قوة الأفكار كيف يمكن للأفكار أن تجعل المجتمع أكثر قوة

على مر التاريخ أثبتت الأفكار بأنها قادرة على صنع التغيير, لقد أثبتت هذه الأفكار بأنها هي المحرك الذي يغير طريقة تفكيرنا وطريقة عيشنا, لقد شهد التاريخ مرارا وتكرارا على موت الكثير من الأشخاص الذين قتلوا بسبب تمسكهم بأفكارهم, يموت الأشخاص لكن الأفكار لاتموت, الفكرة لايمكن لمسها هي لاتملك جسدا لايمكن حبسها أو وضعها في قارورة, الفكرة لايمكن قتلها لأنها ببساطة حرة وغير ملموسة.

في مكان ما من كاليفورنيا وفي وقت ما كانت هنالك منطقة لم يكن لها مكان على الخريطة لم تكن تحمل إسما لكنها كانت محظوظة لتواجد جامعة ستانفورد بجانبها، إتخذ بعض المهندسين خطوة لنشر العلم، بدأ تعليم الأشخاص في مرآب ( جراج ) ثم بدأت الفكرة تتوسع بين المهندسين وصار كل مهندس يدرس مجموعة من الأشخاص، حتى أتت اللحظة التي تم فيها إكتشاف مادة السيليكون، حين بدأت الأبحاث حول هذه المادة وبدأت فكرة إنشاء شركات ناڜئة بين الطلاب، اليوم هذه المنطقة تسمى سيليكون فالي وهي تظم أشهر الشركات التقنية في العالم وأنجحها، حاسوبك وهاتفك وتلفازك وكل شيء له علاقة بالإلكترونيات كان بفضل مادة السيليكون، بفضل أفكار المهندسيين وبفضل حب التعلم والفضل الأكبر للإيمان الذي لاينطفئ.

هذا حدث في مجتمع غربي، لماذا لانأخذ فكرة منهم ونطورها، شاهد المتحدثين في تيد ( TED ) مثلا، فكرة بسيطة لنشر الأفكار، أما هنا عندما تقول فكرة يتم الضحك عليك أو انتقادك لشخصك لا لفكرتك, شركة آبل كانت بدايتها في قبو ومع الوقت تطورت الفكرة وأصبحت شركة عالمية الآن.

إن أكثر الأشياء التي تمكنت من تقديم وعود كاذبة للأشخاص كانت التنمية البشرية التي تعد الجميع بأنهم يمكنهم تحقيق الكثير من الأشياء فقط من خلال الوثوق بأنفسهم لكن بعد كل هذا الكلام سيصاب الأشخاص بالخذلان لأنهم لم يحصلوا على الفردوس التي كانت التنمية البشرية تتحدث عليه, سوف تعدكم التمنية البشرية بأن الدجاجة إن وثقت بنفسها فستتمكن من الطيران عاليا متغلبة عن النسور, سوف تخبركم بأن تجلسوا في أماكنكم وتثقوا بأنفسكم وفي الغد سوف تجدون أنفسكم أقوياء لتحقيق ماحلمتم به, التنمية البشرية هراء, التعلم والأفكار هي وحدها من تستطيع إنقاذكم.

إن أفضل الأفكار التي يمكن الحصول عليها تأتي فقط من التعلم الذي حصلت عليه عقولنا, من شأن التنوع أيضا أن يمنح أفكارا رائعة ونقصد بالتنوع هنا وجود مجموعة من الناس مختلفين في التخصص أو مختلفين في الجنس أو مختلفين في الثقافة, يمكن لمثل هذه المجموعات أن تعطي أفكارا ذات جودة رائعة , من خلال التعاون وجمع أفكار كل شخص ومناقشتها سوف نجد في النهاية فكرة مميزة قام بإخراجها الجميع.

سوف يخبرونك بأن الأمر يحتاج إلى الإرادة والعزيمة, سوف يخبرونك بأن الأمر بسيط ويحتاج فقط لأن تجلس وتمارس اليوغا, لكنهم لن يخبروك من أين يجب عليك أن تجلب هذه الإرادة لن يقولوا لك أصلا مامعنى الإرادة, سيثقلونك بكلام يمطر ذهبا وينبت زرعا لكنهم أبدا لن يخبروك بحقيقة الأفكار, لن يخبروك بأن الناس يدفعون النقود لشراء أفكار الآخرين, ولن يخبروك أساسا بأن الأشياء التي يقولونها لك لم يطبقوها في حياتهم, يمكنك سؤالهم لماذا لم يصبحوا سوبرمان البشرية إسألهم كيف يعيشون ولن يجيبوك على ذلك.

سيخبرونك بأن جوجل أو فيسبوك أو أي شركة أخرى قد استحوذت على التطبيق كذا لكنهم لن يخبروك بأن كل هذا ماهو إلا شراء للأفكار, لن يخبروك بأن أصعب شيء هو الفكرة, لأنهم أصلا لايعرفون مامعنى الأفكار هم لايقدرون قيمة الفكرة, في البداية أنت تحتاج لفكرة ثم تمضي لوضع خطة لها, سيكون هذا التخطيط عبارة عن أفكار لفكرة واحدة, فكرة عظيمة تستحق التنفيذ, إن الوصول إلى قمة الإقتصاد العالمي أو فكرة إنشاء شركة ما أو حتى فكرة القيام بثورة تحريرية تحتاج في البداية إلى الإنطلاق من نقطة صغيرة, هذه النقطة الصغيرة هي التي يجب البحث عنها, إن هذه النقطة الصغيرة هي بالذات الفكرة التي نتحدث عنها, إن كان البعض يعتقدون بأن الأفكار سهلة فهي ليست كذلك يتم دفع أموال طائلة لمهندسين وخبراء من أجل إيجاد الأفكار ولو كانت الفكرة سهلة لكان الجميع ناجحين.

من خلال الافكار تم إنشاء كل شيء, كيف ستقوم بصناعة محرك إن لم تعرف الفكرة التي سيعمل بها, إن لم تحصل على فكرة لطريقة صناعة شيء ما فلن تستطيع البدأ بصناعته, من خلال الأفكار استطاع الأشخاص أن يصبحوا مشاهير واستطاعوا أن يساعدوا الآخرين, من خلال الأفكار استطاعت بعض الشركات أن تصمد في السوق, استطاعت بعض الدول أن تجعل اقتصادها قويا من خلال الأفكار استطاعت الشركات ان تصبح أفضل من غيرها.

لايمكن للأفكار أن تأتي من دون تعلم, إن التعلم وحده من شأنه أن يجلب أفضل الأفكار, في بلداننا يعلموننا بأن نهتم بالنقاط لا بالتعلم وهذا شيء خاطئ, في بلداننا يركزون على حساب عدد التلاميذ في القسم بدل التركيز على حساب عدد التلاميذ الذين يتعلمون حقا, هم يهتمون بالنقطة لكن أنت لاتفعل, هم يحفظون التمارين لكن أنت لاتفعل, هم يتعلمون لأنهم يريدون أن يعملوا لكن أنت لاتفعل, كل مايجب عليك أن تفعله هو أن تتعلم من أجل أن تتعلم وباقي الأشياء ستأتي تدريجيا.

هناك تعليقان (2):

  1. أفضل الأفكار تكون بسيطة لكن إيجادها ليس سهلا

    ردحذف
  2. بوركت يداك

    ردحذف