Navigation

رسم فريدا كاهلو بواسطتي مع لمحة من حياتها

تُعتبر فريدا كاهلو واحدة من أعظم الرسامين في المكسيك والعالم, ولدت فريدا كاهلو في 6 يوليو 1907 في منزل والديها والمعروف باسم لا كازا أزول (البيت الأزرق) في كويواكان بمدينة مكسيكو.
رسم فريدا كاهلو بواسطة بسطي عبد القادر


تُعتبر فريدا كاهلو واحدة من أعظم الرسامين في المكسيك والعالم, ولدت فريدا كاهلو في 6 يوليو 1907 في منزل والديها والمعروف باسم لا كازا أزول (البيت الأزرق) في كويواكان بمدينة مكسيكو.

تميزت حياتها بمعاناة جسدية ، بدأت بشلل الأطفال في سن الخامسة وازداد الأمر سوءًا بسبب حادثها الذي هيمن على حياتها في عام 1925 إذ تسبب حادث حافلة في إصابة جسدها بجروح خطيرة بسبب قطب اخترقها من المعدة إلى الحوض خضعت على إثره إلى 35 عملية، وأثناء عجزها عن مواصلة الحياة بشكل عادي طيلة فترة إصابتها، رسمت فريدا كاهلو لوحاتها الفنية.

تم رسم الكثير من أعمالها ملقاة على السرير. بالاعتماد على التجارب الشخصية ، والإجهاض الذي تعرضت له مرارا وتكرارا ، وعملياتها العديدة ، غالبًا ما تتميز أعمال كاهلو بتصويرها للألم. من بين لوحاتها البالغ عددها 143 لوحة ، هناك 55 صورة ذاتية تدمج صورًا رمزية للجروح الجسدية والنفسية.

توفيت فريدا كاهلو في 13 جويلية 1994 بنفس مسقط رأسها وقد اشتهرت فريدا كاهلو بعد وفاتها وليس قبله. افتُتح "منزلها الأزرق" كمتحف في عام 1958.  في السبعينيات تجدد الاهتمام بعملها وحياتها بسبب الحركة النسوية، في عام 1983 نشر هايدن هيريرا سيرة فريدا كاهلو والتي لفتت انتباه الجمهور إلى هذه الفنانة الكبيرة. في عام 2002 ، صدر فيلم يدعى فريدا تم ترشيح هذا الفيلم لستة جوائز أكاديمية, لحد الآن مازال فن فريدا يعرض في مختلف بقاع العالم ياعتباره عتبر رمزًا للكفاح وللإبداع الأنثوي.
مشاركة
التالي
هذا هو أحدث موضوع
السابق
رسالة أقدم

أضف تعليق:

0 comments: