لماذا قمت بحذف أغلب التطبيقات المتواجدة على هاتفي من بينها تطبيقات التواصل الإجتماعي ولماذا عليك أن تفعل ذلك أيضا

لماذا قمت بحذف أغلب التطبيقات المتواجدة على هاتفي

في الأيام الأولى من شراء هاتفي كانت معظم التطبيقات التي أستعملها هي التطبيقات التي جاءت مع الهاتف, أول شيء قمت بفعله آنذاك هو أنني قمت بتعطيل بعض التطبيقات التي لا أحتاجها مثل يوتيوب وتطبيق الطقس وجوجل آب وتطبيقات من الشركة المصنعة للهاتف وغيرها, كانت التطبيقات التي أضفتها في البداية هي متصفح فايرفوكس لأنه الأفضل على الهاتف بالنسبة لي وأضفت تطبيق فيسبوك وميسونجر ثم بعدها قمت بتثبيت عشرات التطبيقات الأخرى, ماحصل هو كالآتي: الإشعارات لاتتوقف, البطارية تنفذ سريعا, المعالج يعمل بشكل أكبر, والوقت يضيع وغيرها من الأشياء التي سأشرحها لاحقا, بعد مرور أربعة أشهر قمت بحذف أغلب التطبيقات, منها مواقع التواصل الإجتماعي و المنتديات الأجنبية وبرامج شركة جوجل,حتى أنني قمت بتعطيل google play service لتتعطل معه جميع برامج جوجل, ببساطة عندما تقوم بتعطيل جوجل بلاي سارفيس, تحديثات التطبيقات ستتوقف متجر جوجل لن يعمل وجميع التطبيقات من شركة جوجل ستواجهك مشكلة معها حسنا لماذا فعلت هذا؟ ولماذا يجب عليك أنت أيضا أن تفعل هذا.

لايمكن الحكم على شيء بدون تجربة ستقول بأن الأمر سخيف وأنك لايمكنك حذف تطبيقات مثل فيسبوك وميسونجر وغيرها, لكن يمكنك أن تسأل نفسك كيف سيطروا على حياتك, كيف جعلوك غير قادر على التخلي عليهم, يمكنك أن تفكر بأنك لاتسيطر على حياتك, إذا لم تستطع حذف تطبيق مثل فيسبوك ومسنجر فالأمر الذي يفسر هذا هو أن الأمور التي تحدث تقوم بالسيطرة عليك.

حسنا, حدث في يوم من الأيام أن إمتلأ هاتفي وأردت أن أقوم بتخصيص بعض المساحة الفارغة فيه ولأن الملفات التي كانت فيه مهمة توجهت إلى مدير التطبيقات لأرى أي التطبيقات يجب أن أحذف, لقد صدمت عندما وجدت بأن تطبيق فيسبوك وصل إلى حوالي 160 ميغا لذلك قمت بفرمتته ليعود حجمه إلى 80 ميغا, ثم خرجت لأرى كم حجم المساحة الفارغة ووجدت بأنه لم يتغير الكثير لذلك عدت إلى التطبيقات واتجهت إلى تطبيق فيسبوك لأجد حجمه 116 ميغا بالتحديد, قمت بفرمتته قبل لحظات وكان 80 ميغا ثم خرجت ورجعت لأجده 116 ميغا كيف زاد حجمه بدون أن أستخدمه حتى, ثم ذهبت إلى المسنجر وصدقوني حدث نفس الشيء أقوم بفرمتته ثم أذهب أعبث في ملفات هاتفي أعود إلى مدير التطبيقات أجد حجمهم قد زاد كيف هذا لا أعلم.


أسباب لحذف تطبيق فيسبوك وميسونجر وتطبيقات مواقع التواصل الإجتماعي الأخرى


إذا كنت تثبت هذين التطبيقين على هاتفك فيمكنك بسهولة معرفة نوع الإشعارات التي تصلك من هذين التطبيقين, يمكنك الإستهزاء بهذا الأمر كما شئت لكن الأمر حقيقي, تلعب الإشعارات دورا كبيرا في سيطرة شركات مواقع التواصل الإجتماعي على المستخدمين, أنا مؤمن بشكل منقطع النظير بأن عدو هذه الشركات هو النوم ولاشيء آخر, هم يحاولون قدر الإمكان إبقاءك داخل صندوقهم سيقومون بتأخير وقت نومك قدر مايستطيعون, إن هذا الكلام لايعني بأن تتخلى عن استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بل أريدك أن تتخلص من هذه التطبيقات المزعجة على هاتفك لأن أهدافها هي الإيقاع بك لاغير, إذا أردت تصفح فيسبوك على سبيل المثال لا الحصر فيمكنك فعل ذلك من خلال المتصفح لان هذا هو الأفضل حسب رأيي فقط قم بتجربة الأمر وستلاحظ بأن وقت مكوثك في الموقع قد قل, من جانب آخر الإشعارات التي تصل إليك من خلال تطبيقات مواقع التواصل الإجتماعي تؤثر على تفكيرك وتشتت إنتباهك فمثلا لو فتحت الواي فاي في هاتفك للبحث عن معلومة ما سوف يصلك إشعار بأن شخصا ما قد أرسل لك رسالة أو أن شخصا ما قد قام بالتعليق على كذا, وبدل أن تبحث عن المعلومة سوف تجد نفسك تتصفح فيسبوك أو تتصفح الرسائل على الماسنجر, سوف تقضي هذه الخيارات على حريتك وحرية أفكارك, بدل أن تختار الوقت الذي يجب عليك أن تتصفح فيه موقعا ما سوف يستدرجك هو إليه, هذه الأشياء ليست سخافات لأنه يتم توظيف مهندسين خصيصا لهذا الأمر, استعمل عقلك قليلا ماهي فائدة تلك الإشعارات لفيسبوك, إن كانت بالنسبة إليك هي للتنبيه فبالنسبة لشركات مواقع التواصل الإجتماعي فهي من أجل أن تبقى داخل مواقعهم لأطول وقت ممكن.

بالنسبة للإشعارات فيمكنك تعطيلها أعلم ذلك لكن الأمر لايتوقف هنا, كم مرة تدخل إلى تطبيق فيسبوك مثلا, غريب حقا أن تكون الإنترنت لديك عبارة عن موقع واحد أليس كذلك, يمكنك أن تطبق كل هذا على معظم التطبيقات المشابهة لفيسبوك ومسنجر, هذه التطبيقات تسيطر عليك بدون شك لسبب بسيط وهو أنها تقوم باستدراجك بطريقة لايمكنك ملاحظتها, وقتك ينفذ وبطاريتك تنفذ, واالغريب في الأمر أنك حين تدخل إلى الإعدادات وترى تطبيقا مثل فيسبوك ومسنجر فستجدهم يعملون منذ 200 ساعة هههه صدقني يمكنك التأكد بنفسك هذه التطبيقات لاتتوقف عن العمل إطلاقا وتعمل في الخلفية بدون أن تعلم, أبسط شيء هو أن تقوم باستعمال تطبيق يسمى المتصفح لفعل هذه الأمور ولتختر متصفحا تم تصميمه خصيصا من أجل الناس.

العبث بك, تشتيت أفكارك, إستدراجك, تضييع وقتك لايمكن وصف ماتقوم به هذه التطبيقات أكثر من هذه العبارات, إضافة إلى كل هذا فهذه التطبيقات تستهلك بطاريتك وعندما تقوم بإغلاقها تظل تعمل في الخلفية ولا تتوقف إطلاقا, الفائدة من هذا هذا هو السؤال الذي يجب أن تطرحه على نفسك, فائدة قليلة وكمية كبيرة من السخافات وحلقة مفرغة واستدراجك عدة مرات في اليوم, احذف مثل هذه التطبيقات وتخلص من كل هذا صدقني هذا هو الأنسب لك جربها ولو لأسبوع.


ماذا عن التطبيقات الخاصة بالأخبار والمنتديات وغيرها


أي تطبيق تجد بأنه لا فائدة منه أو أنه لايشكل أي إضافة إلى هاتفك أو أنه يحد من مهاراتك ويضيع وقتك قم بحذفه, أنا هنا أخبرك بتجربتي ولا أقول لك بأن مايناسبني سيناسبك لكنني بدل هذا أنبهك لبعض الأشياء التي لربما أنت لم تنبه إليها, إذا كنت تهدف لشيء ما وقام إشعار بتغيير هذا الهدف ثم وجدت نفسك بان وقتك قد ضاع بسبب التطبيق المسؤول عن هذا الإشعار فقم فورا بتعطيل الإشعارات وإن لم ينجح الأمر ووجدت نفسك تستعمل التطبيقات لأوقات كبيرة وبدون فائدة تذكر فقم بحذفه فورا, لأنه وببساطة شيء ضار بالنسبة لكونك إنسانا, تجربة أخرى مع موقع أخبار, حدث في يوم ما أن كنت أتصفح موقعا على متصفح فايرفوكس عندما خرجت من المتصفح أتاني إشعار من ذلك التطبيق يخبرني بأن أحفظ ذلك الرابط أو أقوم بمشاركته, في ذلك الوقت علمت بأن هذه التطبيقات المشؤومة جميعها تعمل في الخلفية لذلك دخلت إلى مدير التطبيقات وبدأت بتصنيف تلك التطبيقات إلى أحتاجه, لا أحتاجه, أحتاجه من حين لآخر .

  • التطبيقات التي أحتاجها تركتها كما هي.
  • التطبيقات التي لا أحتاجها قمت بحذفها, ثم دخلت إلى الملفات وحذفت الملفات المرتبطة بها ستجد هذه الملفات باسم تلك التطبيقات إحذفها فورا, إنها زائدة ولايوجد أي نفع منها.
  • التطبيقات التي سأحتاجها من حين لآخر لم أقم بحذفها بل قمت بتعطيلها فقط وإن حدث وأن احتجتها فسأقوم بتفعيلها ثم أعمل بها ثم أقوم بتعطيلها مرة أخرى عمل سهل ومربح.



لماذا قمت بتعطيل google play service وجوجل كروم


البداية تحديدا من جوجل كروم, سبب حذفه بسيط للغاية, إنه تطبيق موجود في هاتفي بدون إستعمال, لدي إنترنت ضعيفة وهو لايناسب اختياراتي وفايرفوكس على الهاتف أفضل منه خاصة عندما تكون لديك إنترنت ضعيفة قم باستعمال فايرفوكس فهو أفضل بكثير, الأمر الذي دعاني لإيقاف google play service هو أنني وجدت حجمه كبيرا حوالي 154 ميغا بايت وثانيا هو انني أعطل التحديثات في جوجل بلاي لكن الأمر بالنسبة إلى برامج جوجل لاينفع لذلك قمت بتعطيل google play service حتى لايتم استهلاك صبيب الإنترنت لدي ولا أريد تنزيل أي شيء من جوجل بلاي , لكن ماذا لو احتجت لشيء ما من جوجل بلاي مثلا, ببساطة سوف أقوم بتفعيل google play service ثم أفعل ما أريده وعندما أنتهي أقوم بتعطيله مرة أخرى.


ماذا حدث بعد أن قمت بكل هذا


أول شيء سوف تربح الوقت: إضافة إلى وقت نومك يمكنك إضافة الوقت الذي تقضيه في استعمال هاتفك, سوف تجد بأن أغلب يومك يستنزف منك بدون أن تعلم, بعد أن قمت بحذف هذه التطبيقات أصبحت أقوم باستخدام هاتفي لأنني حقا أحتاج لاستخدامه, وإذا قررت البحث عن شيئا ما فلن أجد أي شيء يشتتني عن هدفي, شعور رائع لايمكن وصفه.

ثانيا سوف تربح بطارية لأطول وقت ممكن: بدل أن تنفذ البطارية بسرعة أصبحت لا أقوم بشحن هاتفي كثيرا, إضافة إلى أنني بهذا التصرف حافظت على معالج هاتفي وقمت بحماية هاتفي من التلف بسبب عشرات التطبيقات التي لا أعلم ما تفعله بهاتفي.

ثالثا سوف تسيطر على حياتك: بدل أن يتم توجيهك باستعمال إشعار ما سوف تقوم بتوجيه نفسك بنفسك, لا أحد سوف يشتتك, لا إشعار ولا تطبيق ولا غير ذلك, بدل أن تضيع وقتك في النزول والصعود متصفحا الأخبار يمكنك قراءة كتاب أو كتابة مقال أو حتى التفكير بعدة أفكار أخرى, بدل أن تقرأ حول العالم يمكنك المشاركة فيه.

رابعا سوف تصبح فريدا من نوعك هههه صادفت العديد من الأشخاص الذين انبهروا لأنني لا أملك تطبيق فيسبوك أو مسنجر أو تطبيقات كثيرة في هاتفي.


في النهاية وكخاتمة لكل هذا


إذا كنت قد قرأت ماكتبته بالتفصيل فلا يجب عليك أن تعتقد بأن مواقع التواصل الإجتماعي شريرة للغاية مثلما يمكنك استعمال السكين في تحضير الطعام فيمكنك استعماله أيضا لقتل شخص ما, أي شيء يملك جانبا مظلما, لذلك أنا أنبهك لأشياء قمت بتجربتها شخصيا, بطارية هاتفي كانت تستنزف وكذلك المعالج وبالتأكيد وقتي أيضا, لذلك لايجب عليك أن تستخدم أشياء تفقدك السيطرة على حياتك وتقودك إلى خيارات أنت لاتريدها أو حتى أنك لم تفكر فيها, إذا كان كل الناس يفعلون هذا فحاول الإطلاع على ثقافات أخرى سوف يمنحك هذا أفكارا كثيرة, يمكنك من خلال هذه الأفكار أن تحكم على الأشياء, لاتسمح لأحد بأن يملي عليك ماتفعله فقط من خلال إستعمال عقلك ومن خلال البحث والتحليل يمكنك جمع الخيارات التي يمكنها أن تجعلك تفعل أي شيء بطريقة صحيحة ومنظمة.

هناك تعليقان (2):

  1. حقا أغلب تلك التطبيقات وخاصة فيسبوك تستهلك مساحة كبيرة من storage
    شكرا على النصائح ^^

    ردحذف