تقديرا لإفريقيا علينا التعلم لأن هذه القارة أفضل مما هي عليه

تقديرا لإفريقيا علينا التعلم لأن هذه القارة أفضل مما هي عليه


من الغباء أن نقوم بتوجيه سيل من العبارات السيئة إتجاه قارة مثل إفريقيا, من الغباء أيضا أن نستعمل مصطلح إفريقي من أجل سب شخص ما, من الغباء أن نميز الناس على حسب العرق أو حسب الدين, جميعنا أشخاص وجميعنا بشر, لكن للأسف كل هذا الغباء موجود بداخلنا, نحن نتفوه بأشياء لانعرف معناها نسب مسكننا ننتقد الأمور ثم نجلس ولانفعل شيئا, هل تعلم تحديدا عما أتحدث؟

هل تعرف كم الشتائم التي يتم توجيهها إلى قارة إفريقيا؟ لماذا يتم احتقار هذه القارة في حين أنها هي مصدر عظيم للثروات, كل شيء موجود بهذه القارة سواء ثروات حيوانية أو نباتية أو باطنية أو حتى بشرية, حسنا ماذا ينقصنا؟ ببساطة علينا التوقف عن المدح الزائف لأنفسنا, علينا أن نتوقف عن شتم قارتنا أليس كذلك. إذا كنت ستقرأ هذا فأنا لا أمجد الماضي إنما أنا أبحث عن شيء يجعلك تصدق بأن قارة إفريقيا يمكنها أن تكون أفضل مما هي عليه حاليا لأنها كانت بالفعل كذلك في وقت سابق.

في لحظات من الزمن الذي عاشت فيه البشرية على الأرض وتحديدا في القرن الرابع عشر كانت أغلى ثلاث دول في عالم هي العراق والصين ومالي, يبدو بأن التاريخ زاخر ببعض الأشياء التي يحاول البعض إخفائها علينا, كانت مالي تنتج مايعادل نصف إنتاج العالم من الملح والذهب في حين كانت تنزانيا كما يقول ابن بطوطة واحدة من أكثر البلدان جمالا وتنظيما, في تلك الفترة وبعد سقوط الصين والعراق بسبب الحروب أصبحت مالي أغلى دولة في العالم.

لسنا هنا لتمجيد الماضي, لكنه على الأقل دليل للأشخاص الذين يقولون بأن الأمر مستحيل أو ماشابه, إن الأمور التي مرت بها إفريقيا والمتعلقة عموما حول الإستعمار هو ماجعلها تدخل في فترة فراغ, على مر تلك السنوات تم استغلال إفريقيا بشكل منقطع النظير, كانت القوة هي الشيء المسيطر في أرض الواقع في حين كان الغباء والطمع هو دافعا لأن يقوم شخص بمحاربة شخص آخر, بالكاد هذه الكرة الأرضية تخلوا من الحروب, إذا تم احتلال دولتك في وقت مضى فيمكنك مشاهدة تأثير ذلك على مجتمعك لكن لاتصدق بأن الاستعمار فقط هو المسؤول عن ذلك فالبشر ليسوا ملائكة منزلين, بعد الحرب وبعد انتهاء الاستعمار ستتجه كل دولة الى البحث عن الاستقرار لأن هذا هو أساس كل شيء, لكن المشكل الذي عانت منه إفريقيا حسب نظري هي عدم امتلاك نسخة خاصة للتطور والإنتقال من حالة إلى حالة, قد يصادف أن يأكل شخص دواء ويشفيه وقد يصادف أن تتناول أنت نفس الدواء وتتعرض لحساسية منه, هذا مثال بسيط لما يسمى بالعقلانية, العقلانية في التخطيط, فهم المشكل والبحث عن حل, وليس البحث عن حل بدون إيجاد المشكل, الإتيان بنظام ناجح في دولة أخرى وتطبيقه على بلدك لايعني بأنه سينجح معك أيضا هذا ماقصدته في هذه الجملة " عدم امتلاك نسخة خاصة للتطور والإنتقال من حالة إلى حالة ".

ثاني أكبر قارات العالم مساحة, بتعداد مليار نسمة, القارة التي يقال بأنها أصل التواجد البشري, يقال بأنها متخلفة ! القارة التي يقوم سكانها بسبها بدون أن يعرفوا بأنهم هناك يحيون وهناك يموتون, كأنك تعرضت لمشكل ولم تبحث عن حله كأن عقلك وجميع مجهودات أعضائك تذهب هباءا, أنت لاتحس بهذا أعلم, لكن ما فائدة العقل حقا إن لم نستعمله؟ مالفائدة حقا من وجودنا ! لايمكن أن نكون في كون مثل هذا ولانفعل شيئا, كل شيء في الكون له فائدة حتى الفراغ لذلك من المرجح أن تكون لنا فائدة نحن كذلك.

القارة التي تسقي العالم بترولا تعاني, القارة التي تشارك بأكثر من 18 بالمئة من إجمالي الانتاج العالمي من اليورانيوم و25 بالمئة من الذهب و40 بالمئة من الألماس يتم احتقارها, القارة التي تحتوي على ثروات لايمكن عدها.. القارة التي تغذي سكان هذه الأرض يقال بأنها متخلفة ! أليس المشكل فينا ياقوم أليست قارتنا غنية, يعتقد بأن قارة افريقيا لوحدها تحتوي على احتياطات تقدر بـ  90بالمئة للكوبالت و90 بالمئة للبلاتين و95 بالمئة للكروم وغيرها جميعها أرقام ساحقة لقارة يتم اهانتها واحتقارها لهذا علينا أن نتعلم.

علينا أن نتعلم ببساطة لأننا نحن المتخلفون أما القارة فهي أرض أرقام ثرواتها تحكي قصتها, التعليم من شأنه أن يجعلنا أحرار, من شأنه ان يجعلنا نفكر في مشاكلنا بمفردنا سيجعلنا بطريقة أو بأخرى نبحث عن حلول حقيقية, التعلم من شأنه أن ينقذ أرواحنا من التعفن,الفساد يعتبر جهلا, التمييز العنصري يعتبر جهلا, التعليم الفاشل يعتبر جهلا, شتمك لقارتك يعتبر جهلا, الجهل مرض يجب أن يقتلع, يحرق, ويدفن في بركان.

أكبر الأشياء التي تسيطر على عقولنا في إفريقيا هي النزعات العرقية والدينية والميل إلى تقبل العادات والتقاليد حتى وإن كانت غبية, كم هائل من المشاكل المتعلقة بهذا الأمر الذي استطاع بشكل لايصدق أن يكبح تطلاعاتنا الفكرية والابداعية, لقد كان لهذا الأمر اليد العليا في توقفنا عن التطور ثم وصلنا إلى مرحلة بدأنا فيها بالإنحدار إلى هوة سحيقة بدون حبل تسلق وبدون استعمال لعقلنا بسبب التقليد وبسبب تقبل العادات كما هي, بسبب الخضوع والطاعة وبدون استعمالك لعقلك أنت في حالة يصعب أن يفرق فيها العالم بين كونك إنسانا أو حيوانا.

إذا كنت ستتعلم يجب عليك أن تتوقف عن كره الرياضيات والفيزياء, إن لم تفعل هذا إذهب الى أقرب جسر وأنهي حياتك من فضلك, لأن الرياضيات والفيزياء لم تفعل لك شيئا بالعكس هي صنعت حياتنا, إذا كنت تريد التعلم توقف عن حفظ التمارين كالأبله, دماغك هو معالج وليس ذاكرة لحفظ التمارين, إذا كنت تريد التعلم حقا, فلا تجلس في المقاهي طوال اليوم, لاتفكر في النقود كثيرا لأن الحياة ليست نقودا فقط, إذا كنت تريدين التعلم فلا تملئي رأسك بفكرة العريس لأن أمرك سينتهي بتقديم لحمك بدون أن تجني أي شيء سوى التشبه بالعاهرات, إذا كنا نريد أن نتعلم فبالتأكيد نحن نريد أن ننتج, وعندما يتم تعليم مجموعة كبيرة من الأشخاص وجعلهم أكفاء فسيتمكن بعضهم من إنشاء شركات ناشئة ومصانع, سيتمكنون من تعليم الآخرين ونقل العلم إليهم سنحصل على قدر كاف من الإحترام الذي لانحصل عليه حاليا.

أي تغيير سيحتاج وقتا, التغيير يحتاج إلى الإيمان, الإيمان يحتاج إلى تصديق, التصديق يحتاج للمعرفة, المعرفة تحتاج لأن نتخلص من النزعات العرقية والطائفية التي تكبح أفكارنا, كل هذا يتم بالعقل, بدون عقل نحن مثل الحيوانات.

ليست هناك تعليقات